Sunday, February 18, 2018

ماذا يجب العمل في موضوع دعم الشعب الإيراني؟


ماذا يجب العمل في موضوع دعم الشعب الإيراني؟

بنوآدم جسد واحد
إلى عنصر واحد عائد
إذا مس عضوا أليم السقام
فسائر أعضائه لا تنام

(الشاعر سعدي الشيرازي)


عبدالرحمن مهابادي*
الآن أمام أعين شعوب العالم كلها، يكافح الشعب الإيراني للتحرر من براثن الدكتاتورية الدينية التي تحكم بلدهم، وقد عقد العزم على تقويضها وإسقاطها.
وهم بعد عبورهم خطوة "يجب" في هذا المسير يتجهون بشكل مباشر نحوخطوة "القدرة ونستطيع " لأن لديهم مقاومة منظمة وذات خبرة ومتجذرة تقف خلفهم وتدعمهم. وقد صمموا في هذه المرة على اتخاذ خطواتهم النهائية من أجل إسقاط الدكتاتور وبدؤوا في ذالك فعلا في نهاية عام 2017. فهم قد ضاقوا ذرعا من طغيان الدكتاتور، ووصل بهم السيل الزبى. فهم ليسوا فقط محرومين من الحياة الحرة، بل أوصلهم الجوع الى حد نرى فيه كل يوم عددا من الناس يقدمون على قتل انفسهم واولادهم وبيع أعضاء جسدهم بأبخس الاثمان في معرض الاسواق. كثير من الناس يعملون بجد في اعمال متعبة ومضنية جدا وكثير من الناس يفقدون صحتهم إلى الأبد في مثل هذه الأعمال الشاقة. وهناك العديد من ممتلكاتهم التي نهبت من قبل العصابات الحكومية وكما يقتل عدد كبير منهم على يد قوات الحرس التابعة للنظام بشكل يومي.
هذه المرة جاء الشعب الايراني إلى الميدان لإنهاء قمع وظلم الديكتاتورية إلى الأبد. على الرغم من سوء أوضاعهم المعيشية. شعارهم الرئيسي كان الإطاحة بالدكتاتور. هتفوا في الانتفاضة الأخيرة: "الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي، الموت لروحاني". وقد تعلموا من التجارب السابقة أنه لا يوجد أي اصلاحي اوجناح اصلاحي في هذا النظام. والاصلاحي المخادع كان عبارة عن وهم عاشوه. ولقد فهموا جيدا أن الإصلاحيين الزائفين في هذا النظام خدموا بقاء الديكتاتورية الحاكمة أكثر من الأصوليين أنفسهم. لقد منعوا الناس من الحركة ايضا، وهم على حد سواء مؤسسون ومنفذون لتصدير التطرف والإرهاب، والإعدام والتعذيب ونهب ممتلكات الشعب، فضلا عن العقل المدبر للقنبلة النووية ومنتجوها، خدعوا المجتمع العالمي ووفقوا إلى جانب نظام الملالي على مدى السنوات الماضية.

در حمايت از مردم ايران چه بايد كرد؟


در حمايت از مردم ايران چه بايد كرد؟

بني آدم اعضاي يكديگرند
كه در آفرينش ز يك گوهرند
چو عضوي به درد آورد روزگار
دگر عضوها را نماند قرار
سعدي
عبدالرحمن مهابادي، نويسنده و تحليلگر سياسي
اكنون در برابر چشمان مردم جهان، مردم ايران در مبارزه براي رهايي از چنگال ديكتاتوري مذهبي حاكم بر كشورشان به پا خواسته‌اند و عزم جزم كرده‌اند كه آن را به زير بكشند.
آنها از گام ”بايد” در اين مسير عبور كرده و در برداشتن گام ”توانستن” آن چيزي كم ندارند. زيرا يك مقاومت سازمانيافته با تجربه و ريشه‌دار را در پشت خود دارند. آنها اين بار مصمم شده‌اند كه گام نهايي خود را براي سقوط ديكتاتور بردارند و آن را از روزهاي پاياني سال 2017 آغاز كرده‌اند. آنها از ظلم ديكتاتور به ستوه آمده و كارد به استخوانشان رسيده است. نه تنها از يك زندگي آزاد محروم شده‌اند بلكه به گرسنگي كشيده شده‌اند. به طوري كه روزانه شاهد هستيم شماري از مردم اقدام به خودكشي يا كشتن فرزاندن خود مي‌كنند. شماري جسم خود يا اعضايي از بدن خود را با قيمتي ارزان در معرض فروش مي‌گذارند. خيلي‌ها تن به كار طاقت فرسا مي‌دهند و بسياري نيز در اينگونه كارها سلامتي خود را براي هميشه از دست مي‌دهند. بسياري هستند كه اموالشان توسط باندهاي حكومتي غارت شده‌ و شماري قابل توجهي نيز توسط پاسداران رژيم به طور روزانه به قتل مي‌رسند.
مردم اين بار به ميدان آمده‌اند تا براي هميشه به ظلم و ستم ديكتاتوري پايان دهند. به رغم وضعيت بد معيشتي‌شان. شعار اصلي آنها سرنگوني ديكتاتور است. آنها در قيام اخير شعار مي‌دادند: «مرگ بر ديكتاتور، مرگ خامنه‌اي، مرگ بر روحاني». آنها به تجربه دريافته‌اند كه در اين رژيم هيچ اصلاح‌طلبي وجود ندارد. اصلاح‌طلبي فريبي بيش نيست. آنها به خوبي دريافته‌اند كه اصلاح‌طلبان قلابي در اين رژيم بيشتر از اصولگرايان به بقاي ديكتاتوري مذهبي حاكم خدمت كرده‌اند. هم مردم را از حركت بازداشته‌اند، هم بنيانگذار و مجري صدور بنيادگرايي و تروريسم و اعدام و شكنجه و غارت اموال مردم و همچنين مغز متفكر بمب اتم و توليدگر آن بوده و هستند و هم جامعه جهاني را فريفته تا در طول ساليان گذشته، در كنار رژيم ملاها قرار گيرند.

Saturday, February 17, 2018

رەمزی بەرەوپێشبردنی راپەڕين بۆ لەناوبردنی رژێمی ولايەتی فەقيهی


رەمزی بەرەوپێشبردنی راپەڕين بۆ لەناوبردنی رژێمی ولايەتی فەقيهی
وريايی بەرانبەر بە ديكتاتۆر، سووربوون لەسەر ئامانجی سەرەكيی راپەڕين
عەبدولڕەحمان مەهابادی، نووسەر و لێكۆڵەری سياسی
دوای ئەوەی راپەڕينی گەل يەكەم هەنگاوی خۆی خستە پشت سەر و بە نيازە هەنگاويتر هەڵبگرێت، رژێمی ئێران و دەست و پێوەندەكانی و لۆبی ئەم رژێمە لە دەرەوەی ئێران كەوتوونەتە خۆ تا هەرچوونێك بكرێ بەر بە پەرەسەندنی راپەڕينەکە بگرن.
سەرەتا وا بەرچاو دەكەوێت كە رژێمی ديكتاتۆريی دەسەڵاتدار لە ئێران بۆ گرتنەوەی باردۆخەكە و سەركوتكردنی راپەڕين، زۆرێك پلان و سيناريۆی لەبەر دەستدايە كە بە شێوازی جياجيا دەتوانێ كاری بۆ بكات و دەزگاكانی راگەياندنی خۆی وەگەڕ بخات بۆ ئەم مەبەستە. دەستی بەمكارەش كردووە و رۆژ نيە كاری بۆ نەکات و تەنانەت ئيمدادگەرانی غەيبی (واتا غەربی ) بە هانايەوە نەچن!
كڕۆكی هەنگاونانی رژێم بۆ دەربازبوون لە رووخان لە هەر دوو ئاستی ناوخۆيی و دەرەوەدا يەكسانە. لە هەر دوو دیوی سنوورەکان بە تەواوی لە رووخانيان لەسەر دەستی خەڵك و موقاومەتی ئێران بە تەواوی تۆقاون. چون ئەم راپەڕينەی لە دوا رۆژانی ساڵی 2017ەوە دەستی پێكردووە زۆر جياوازە لە راپەڕينەكانی پێشوو. كاربەدەستانی رژێم خۆيشيان دان بەوەدا دەنێن. (سەعيد حيجاريان) كە خۆی يەكێك بووە لە دامەزرێنەرانی وەزارەتی ئيتڵاعاتی رژێم لە وتارێكدا لە رۆژنامەی حكومەتيی ”ئيعتيماد” دانی بەوە دا ناوە كە راپەڕينەكەی ئەمدواييە بەسەر روحانی و تەواوەتی رژێمی دا تێپەڕ بوو. واته راپەڕينەکە بە وتەی ناوبراو ”هەروەك شەپۆلی زريا، دەكشێتەوە و بە تەوژمێكی بەهێزترەوە دەگەڕێتەوە”.

Saturday, February 10, 2018

کلمة المرور للانتفاضة الهادفة لإسقاط نظام ولایة الفقیه


کلمة المرور للانتفاضة الهادفة لإسقاط نظام ولایة الفقیه
·        الوعي ضد الدكتاتورية والعزم على الهدف الأصلي للانتفاضة
عبدالرحمن مهابادي*
بعد أن خطت انتفاضة الشعب الإیراني خطوتها الأولى في مسيرتها واستعدت لخوض خطواتها اللاحقة سعى النظام وعملائه ولوبياته في خارج إیران للوقوف باي شكل كان في وجه توسع الانتفاضة الإیرانية.
يبدومن النظرة الأولى أن النظام الدكتاتوري الحاكم في إیران من أجل لجم وتقييد الاوضاع المضطربة وقمع الانتفاضة الإیرانية العارمة قام بطرح سناريوالمؤامرة واتباع اساليب الكذب والمراوغة والعمل على تعزيزها حتى يستطيع العمل بطرق مختلفة وقد جند من اجلها اجهزته الاستخباراتية.
هذا الاجراء الذي اقدم النظام على البدء به وزاد كل يوم لحاضنته وتسابق على مساعدته ونجدته الداعمون الخفيون للنظام ( أصحاب سياسات المماشاة والاسترضاء الغربيين).
اجراءات النظام من اجل الهروب من سقوطه تملك مضمونا واحدا على الجبهتين الداخلية والخارجية. رموز النظام في كل من الجبهتين خروا خائفين من رعب السقوط على يد الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانية واهتزت أعمدة وأسس نظامهم.
وذالك لأن الانتفاضة الاخيرة التي بدأت في الايام الاخيرة من عام ٢٠١٧ تختلف كثيرا عن الانتفاضات السابقة. وهذا التفاوت المميز لهذه الانتفاضة اعترف به رؤوس النظام وخبرائه ايضا.
سعيد حجاريان الذي هو أحد مؤسسي وزراة مخابرات النظام الحاكم وأحد اعمدته اعترف في أحد مقالاته التي نشرت على الصحيفة الحكومية "اعتماد" أن الانتفاضة تجاوزت روحاني وكل اركان النظام. الانتفاضة كما قال هو"مثل امواج البحر تتراجع قليلا الى الوراء لتعود وتضرب بشدة أكبر مرة اخرى".

رمز عبور قيام براي سرنگوني ولايت فقيه


رمز عبور قيام براي سرنگوني ولايت فقيه
·         هوشياري در برابر دیکتاتور، مصمم روي هدف اصلي قيام
عبدالرحمن مهابادي، نويسنده و تحليلگر سياسي
بعداز اینکه قیام مردم ايران گام اول خود را پشت سر گذاشت و مي‌رود كه وارد گامهاي بعدي خود بشود، رژيم و عوامل و لابي‌اش در خارج از ايران به تكاپو افتادند تا هر طور شده جلوي گسترش قيام را بگيرند.
در نگاه اول به نظر مي‌رسد كه رژيم ديكتاتوري حاكم بر ايران براي مهار اوضاع و سركوب قيام مردم انبوهي طرح، سناريو، توطئه، دروغ و شانتاژ و .... در اختيار داشته باشد كه براي پيشبرد آن به گونه‌هاي مختلف مي‌تواند عمل کند و براي آن دستگاههاي تبليغاتي خود را به كار اندازد. اقدامي كه رژيم حاکم آن را شروع كرده و هر روز بر دامنة آن افزوده و امدادگران غيبي (مماشاتگران غربي) نيز به ياري‌اش شتافته‌اند.
اقدامات رژيم براي فرار از سرنگوني‌اش در هر دو جبهه داخلي و خارجي مضمون واحدي دارد. سران رژيم در هر دو جبهه به دست و پا افتاده و وحشت از سرنگوني توسط مردم و مقاومت ايران‌ پايه‌هاي رژيم‌شان را با لرزه انداخته است. زيرا قيام اخير كه در روزهاي پاياني 2017 آغاز شده، با قيامهاي پيش از اين بسيار متفاوت است. اين تمايز برجسته مورد اعتراف سران رژيم و كارشناسان آن نيز هست. سعيد حجاريان كه خود يكي از پايه‌گذاران وزارت اطلاعات رژيم حاكم است در مقاله‌يي در روزنامه حكومتي ”اعتماد” به اين اذعان نمود که قیام از روحانی و از كلِ نظام عبور كرد. قيامي كه به گفته وي ”مانند موج دريا عقب مي‌روند و با شدت بيشتر باز مي‌گردند”.

Wednesday, February 7, 2018

ئيمامانی جومعه بەشدارن لە تاوانەكانی ويلايەتی فەقيهیدا


ئيمامانی جومعه بەشدارن لە تاوانەكانی ويلايەتی فەقيهیدا
·        چاوخشانێك بەسەر ”نوێژی هەينی” لە ئێرانی ژێر دەسەڵاتی ديكتاتۆرييەتی ئايينی
عەبدولڕەحمان مەهابادی، نووسەر و لێكۆڵەری سياسی
لە رەوتی راپەڕيەكەی ئەمدواييەدا ژمارێكی بەرچاو لە نووسينگە و خانووەكانی ئيمامانی جومعە لە شارەكانی ئێران كەوتنە بە پەلاماری خەڵك و راپەڕينكاران. لەبەرچی ئەمکارە کرا؟
بە درێژايی 39 ساڵی رابردوو كارنامەی ئيمامانی جومعە لە ئێران لێوانلێوە لە كوشتاری خەڵك و بە تاڵانبردنی سەروەت و سامانی گەل. لە زۆربەی شارەكانی ئێران، سەرەدەزووی تاوان و دزی و گەندەڵی ئەخلاقی و هەروەها ئەشكەنجە و لە سێدارەدانی زيندانيان بە دەست ئيمامانی جومعە و نووسينگەكانيانەوەيە.
بە هاتنه سەر كاری ديكتاتۆريی ئايينی لە ئێران لەسەر دەستی خومەينی لە ساڵی 1979 جيا لە سێ هێزی دادوەری و ياسادانەر و بەڕێوەبەری و هەروەها سوپای پاسداران، كە ئورگانی سەرەكييە لە سەركوتكردنی خەڵك و هەناردەكردنی تيرۆر و توندڕۆيی بۆ دەرەوەی سنوورەكانی ژێران، هێزێكيتريش هەيە كە رەنگە بكرێت ناوی بنرێت ”هێزی چوارەم”، ئەويش (ئيمامانی جومعە)يە كە جێگە و پێگەی دياری هەيە لە ناو سيستەمی ويلايەتی فەقيهی ئاخونديدا.

مشارکة‌ أئمة‌ الجمعة‌ في جرائم ولایة‌ الفقیه


مشارکة‌ أئمة‌ الجمعة‌ في جرائم ولایة‌ الفقیه
نظرة إلی صلاة الجمعة في إیران التي تحت حكم الديكتاتورية الدينية
عبدالرحمن مهابادي*
أثناء الانتفاضة الأخيرة فإن أعدادا كبيرة من مكاتب ومنازل أئمة الجمعة في عدة مدن إیرانية تم مهاجمتها من قبل الشعب والمنتفضين. هنا ربما يطرح السؤال. . لماذا؟
صحيفة أئمة الجمعة خلال 39 سنة من حكم هذا النظام مليئة بنهب الأموال وقتل الشعب. في كثير من المدن الإیرانية أدلة كثيرة على الجرائم والسرقات والفساد المعنوي والمادي وكذلك التعذيب وإعدام السجناء بيد أئمة الجمعة ومكاتبهم.
مع مجيء الديكتاتورية الدينية إلی إیران عن طريق الخميني عام 1979، عدا السلطات الثلاث القضائية والدستورية والتنفيذية وكذلك قوات الحرس التي تعتبر المؤسسة الرئيسية في قمع الشعب وتصدير الإرهاب والأصولية إلی خارج حدود إیران، سلطة أخرى يمكن أن نسميها السلطة الرابعة هم أئمة الجمعة والتي وجدت مكانتها الخاصة في النظام الحكومي المبني على ولاية الفقيه.
خلافا للأنظمة السابقة التي حكمت إیران، في النظام الحالي أئمة الجمعة هم أشخاص تم تعيينهم من قبل الولي الفقيه شخصيا وحدد لهم المهام الموكلة إليهم.
خلال الثماني والعشرين شهر الأولى من شباط 1979 حتى حزيران 1981 حیث لم تستطع الديكتاتورية الدينية بعد أن تفرض سيطرتها بشكل كامل على الشعب الإیراني، کانت أيام الجمعة وبشكل اسبوعي تتزامن مع اقتحام وكلاء النظام لمكاتب الأحزاب السياسية في مختلف أنحاء إیران، وذلك لأن أئمة الجمعة في خطبهم والتي كانت مفروضة عليهم من الولي الفقيه كانوا يستهدفون الحريات الموجودة بين الشعب. وكلاء النظام الديكتاتوري الحاكم أمثال حزب الله وقوات الحرس والباسيج و.. بعد رفع شعارات الموت لمعارضی ولاية الفقيه والموت ل.... في هذه المناسبات كانوا يهاجمون مكاتب الأحزاب السياسية. نتيجة هذه التهجمات استشهد عدد كبير من أعضاء التيارات السياسية المعارضة للديكتاتورية الدينية وخاصة منظمة مجاهدي خلق. لكن هذه الجرائم كانت بداية عملية دموية طويلة الأمد.
بعد ذلك خلال المظاهرات السلمية ل 500 الف شخص من مجاهدي خلق في 20 حزيران 1981 وبأوامر من الخميني شخصيا بإعدام المتظاهرين، استشهد عدد كبير بسبب هؤلاء الوكلاء. هذا لم يكن عمل أئمة الجمعة فقط حيث كانوا يحرضون الشعب على القوى السياسية والمنظمات المطالبة بالحرية، وإنما كان عمل مختلف شخصيات هذا النظام أيضا في هذه المناسبة ومن خلف منابرهم كانوا يهددون الشعب الإیراني حتى لا يقتربوا من منظمة مجاهدي خلق ومن التيارات السياسية.