Thursday, January 18, 2018

دەستپێكی وەرزێكی نوێ لە ئێران!

دەستپێكی وەرزێكی نوێ لە ئێران!
عەبدولڕەحمان مەهابادی ، نووسەر و لێكۆڵەری سياسی
دوای يەكەم هەنگاوی راپەڕين لە ئێران بە مەبەستی رووخاندنی رژێمی مەلاكان كە بووە هۆی ئەوەی گەلانی جيهان گوێبيستی داواكارييەكی رەوای خەڵكی ئێران بن، ئێستا دەبێ هەموو رووداوەكان بەرەو ئاقاری دواڕۆژی ئێران خوێندنەوەی بۆ بكرێت. پرسياری هەرە جيددی ئێستا ئەوەيە كە ئەم رژێمە كەی و لە سەر دەستی كێ دێتە رووخان؟
بە پشت بەستن بەو راپەڕينەی لە دوا رۆژەكانی كۆتايی ساڵی رابردوو دەستی پێكرد و ئەمساڵ بەردەوامی دەبێت، وڵام بەو دوو پرسيارە بنەڕەتييە، بە پێچەوانەی رابردوو. زۆر ئآسان و كورت و روونە.
لە حاڵی حازردا ئەو كۆندەنگييە گشتييە هەيە كە وڵامی پرسياری يەكەم لە ناو بازنەی نەك ”سال” بەڵكو”چەند مانگ” دەخولێتەوە كە بچووك كردنەوەی بازنەكەيش بەستراوەی چەند پاڵپێوەنەرە بە تايبەت لە ناوخۆی ئێران.
ئێستا كۆمەڵگای نێودەوڵەتی شايەتيدەرە بەسەر ئەم داواكارييە سەرەكييەی خەڵكی ئێران. واتا گۆڕينی رژێمی ئەو وڵاتە. ئەگەرچی خەڵكی ئێران لە دۆخێكی زۆر خراپی ئابووريدا ئەژيت بەڵام چارەسەری كێشەی ئێران نەك بە رێگەچارەی ئابووری (كە تەنانەت ئەوەيش لە توانای رژێمی مەلاكان بەدەرە)، بەڵكو تەنها و تەنها بەستراوەتەوە بە رێگاچارەيەكی سياسی. چونكە خەڵكی ئێران بە راپەڕينی ئەمجارەيان دەريانخست كە كێشەی ئێران تەنها بە هاتنە سەر كاری رژێمێکی گەلدۆست بە رێگاچارەی خۆی دەگات. ئێستا ئەم داواكارييە لە هەموو شوێنێكی ئێران گشتگير و جێی پەسندی خەڵكی ئەو وڵاتەيە. بەڵگەی ئەم راستييەيش درووشمەكانی راپەڕينە كە لە سەراسەری ئێران دەنگی دايەوە. ”مەرگ بۆ خامنەئی، مەرگ بۆ روحانی. مەرگ بۆ ديكتاتۆر”. ئەم داواكارييە تا ئەمڕۆ بە هۆی سياسەتی سازان و موداراكردنی رۆژئاوا بينەر و بيسەری نەبوو و بە ئەنقەست ئاوڕيان لێ نەدەدايەوە.

بداية فصل جديد فيما يخص إيران

بداية فصل جديد فيما يخص إيران
عبدالرحمن مهابادي*
بعد الخطوة الأولى من انتفاضة الشعب الإيراني للإطاحة بنظام الملالي، هذه الانتفاضة التي أسمعت جميع انحاء العالم صوت شعب إيران ومطالبهم المشروعة، بذلك توجب الآن أن تتم دراسة كل شيء حول مستقبل إيران. والسؤال الآن هو متى وعلى يد من سيتم الإطاحة بهذا النظام؟
واستنادا إلى الانتفاضة التي بدأت في الأيام الأخيرة من العام الماضي وهذا العام نشهد استمراريتها، فإن الإجابة على هاتين المسألتين الأساسيتين، على عكس ما حدث في الماضي، بسيطة جدا وقصيرة وواضحة.
هناك الآن إجماع عام على أن الإجابة على السؤال الأول ليست في دائرة "السنة"، بل في دائرة "الأشهر القليلة"، التي شهدت تضيق حلقات هذه الدائرة بناءا على عدة عوامل، لا سيما على الساحة داخل إيران.
والآن يشهد المجتمع الدولي على المطالب الأساسية للشعب، أي تغيير النظام. وعلى الرغم من أن الشعب الإيراني يعاني من الاوضاع الاقتصادية الشاذه، فإن حل المسألة الإيرانية، هو ليس حلا اقتصاديا (حتى أن هذا الحل ايضا هو خارج قدرات واستطاعة نظام الملالي)، ولكن الحل سيكون فقط عن طريق امكانية التوصل إلى حل سياسي سهل وممكن. لأن الشعب الإيراني أظهر في انتفاضته الأخيرة أن قضايا المجتمع الإيراني لن تحل إلا مع انشاء النظام الشعبي فقط. هذا المطلب هو مطلب واسع الانتشار في جميع أنحاء إيران ويؤيده الشعب الإيراني. وثيقة ومستند هذه الحقيقة هي الشعارات التي أعيد احياءها في الانتفاضة الأخيرة "الموت لخامنئي، الموت لروحاني، الموت للدكتاتور". وقد تم إهمال هذا المطلب بسبب سياسة الاسترضاء الغربية المتبعة مع النظام وكما تم صم الاذان والتغاضي عن هذا المطلب ايضا بشكل متعمد.

آغاز فصل جديد در ايران

آغاز فصل جديد در ايران
عبدالرحمن مهابادي، نويسنده و تحليلگر سياسي
بعداز گام آغازين قيام مردم ايران براي سرنگوني رژيم ملاها كه بر اثر آن همه جهانيان صداي مردم ايران را شنيده و بر خواسته مشروع آن گواهي داد، اكنون بايد همه چيز را رو به آينده ايران مورد بررسي قرار داد. سوال جدي اكنون اين است كه اين رژيم چه وقت و توسط چه كسي سرنگون خواهد شد؟
با اتكاء به قيامي كه در روزهاي آخر سال گذشته آغاز و در سال جاري شاهد تداوم آن بوده و هستيم، جواب به اين دو سوال پايه‌يي، برخلاف گذشته، بسيار ساده، كوتاه و روشن است.
در حال حاضر يك اجماع نظر عمومي وجود دارد كه جواب به سوال اولي نه در دايره ”سال” بلكه در دايره ”چند ماه” مورد تأكيد است كه تنگتر كردن اين دايره به چند عامل به خصوص در صحنه داخل ايران بستگي دارد.
اكنون جامعه بين‌الملل بر خواسته اصلي مردم، يعني تغيير رژيم گواهي مي‌دهد. اگر چه مردم ايران از وضعيت ناهنجار اقتصادي رنج مي‌برند اما حل مسئلة ايران، نه با يك راه حل اقتصادي (كه حتي چنين راه‌حلي نيز از كادر توان رژيم ملاها خارج است)، بلكه تنها و تنها در گرو يك راه حل سياسي ميسر و ممكن است. زيرا كه مردم ايران با قيام اخير خود نشان دادند كه مسائل جامعه ايران تنها و تنها با روي كار آمدن يك رژيم مردمي به راه حل خواهند رسيد. اكنون اين خواسته در همه نقاط ايران فراگير و مورد تاييد مردم است. سند چنين واقعيتي شعارهايي است كه در قيام اخير طنين‌انداز شده بود، ”مرگ بر خامنه‌اي، مرگ بر روحاني، مرگ بر ديكتاتور”. اين خواسته تاكنون به علت سياست مماشات غرب ناشنيده و ناديده باقي مانده بود و به عمد از آن چشم پوشي شده بود.

راپەڕينی خەڵكی ئێران و راست و درووستبوونی ستراتيژی!


راپەڕينی خەڵكی ئێران و راست و درووستبوونی ستراتيژی!
عەبدولڕەحمان مەهابادی ، نووسەر و لێكۆڵەری سياسی
ئەگەرچی هێشتا زووە ليستەيەك لە ئەگەرەكان تايبەت بە پيلانگێرانی رژێمی ئێران بۆ بەلاڕێدابردنی رێڕەوی راپەڕينی قارەمانانەی خەڵكی ئێران باس بكرێت بەڵام لەوەدا گومان نيە كە رژێمی ئێران و پشتيوانانی نێودەوڵەتيی ئەم رژێمە ئەوەندەی لە دەستيان بێت لەوە درێغی ناكەن کە بۆشايی و درز بخەنە ناو پەيوەنديی نێوان خەڵكی راپەڕیو و هێزی پێشەنگ و بەمجۆرە شكست بە راپەڕين بهێنن!
ئێستا لێرە و لەوێ باس لەوە دەكرێت كە ئەم راپەڕينە بێ رەگ و ريشەيە و هەلقوڵاوی كۆمەڵ نيە و پاش ماوەيەك دادەمركێت. ئەوان دەيانەوێت وا نيشان بدەن كە راپەڕين بێ رێبەر و بێ سەركردەیە و بۆ ئەم پيلانەش سيناريۆگەلێكيان ئامادە كردووە تا بە رێگەی هەڕەشەكردن ياخود تەماح وەبەرنان بيگرنەوە. پشتيوانانی نێودەوڵەتيی رژێمی ئێرانيش هاوكات لە هەوڵی ئەوەدان كە بۆ ئەم راپەڕينە ”سەر” و ”سەركردە” و ”رێبەر” داتاشن و بەمكارەيان، راپەڕينەکە لە ئامانجی راستەقينەی خۆی كە ”روخاندنی رژێمی مەلاكان”ە دوور بخەنەوە و هەروەك چۆن لە ساڵی 1979 خومەينی سواری شەپۆلی راپەڕين بوو، ئاوهاش سواری راپەڕينی ئەمجارە ببنەوە. بەڵام ئايا ئەوە بۆيان سەردەگرێت؟! هەرگيز!
چون خەڵك و راپەڕينە مەزنەكەيان هەڵگری خواست و داواكارييەكی رەسەنە كە تەنها چەند كاتژمێر دوای دەستپێكی راپەڕين، لە سەراسەری ئێران دەنگی دایەوە. داواكارييەکی رەسەن کە ”سەرانی دەسەڵاتدار” سەرەوخۆار ئەكات و ”سەرانی ساخته”ش هەرگيز بەرگەی وڵامدانەوەی ناگرن. چون خەڵك خوازياری رووخاندنی ئەو دەسەڵاتەيە كە بە ناڕەوا بۆ ماوەی چوار دەيەيە خۆی بەسەر ئێران دا فەڕز كردووە و ”سەرانی ساختە”ش و "نە" دەتوانن و "نە" دەيانەوێت ئەم داواكارييە سەرەكييەی گەل جێبەجێ بكەن. چون بۆ گەيشتن بەو ئامانجە مەزنە، نرخێكی زۆر دراوە و داواکارییەکە هەڵقوڵاوی چوار دەيە خەباتی بێوچانی گەل و موقاومەتی ئێران بووە و ئێستا بەرەو ئەوە هەنگاو دەنێت كە لە لايەن كۆمەڵگای نێودەوڵەتييەوە بەفەرمی بناسرێت.

انتفاضة الشعب الإيراني و الاستراتيجية الصحيحة

انتفاضة الشعب الإيراني و الاستراتيجية الصحيحة
عبدالرحمن مهابادي*
مع انه من المبكر عرض الاحتمالات بما يتعلق بمؤامرات نظام الملالي لحرف مسار انتفاضة الشعب الإيراني العظيم، لا شك أن نظام الملالي وداعميه الدوليين سيحاولون جهدهم أن يخلقوا شرخا بين الشعب والمقاومة لهزيمة الانتفاضة الأخيرة وتصل لأسمعانا همسات من هنا وهناك تقول إنه لا يوجد أساس قامت عليه الانتفاضة وستنتهي بعد فترة قصيرة، هم يريدون اعتبار الانتفاضة فاقدة لعنصر القيادة ويعتمدون سياسات الترغيب والترهيب لإسقاطها.
لا يزال داعموه الدوليون كما كانوا من قبل يحاولون اصطناع قادة وهميين للانتفاضة وبهذا العمل يخرجونها عن مسارها الأساسي وهو اسقاط نظام الملالي وبطريقة الخميني في عام 1979 و يركبون موجة الثورة. لكن هل بهذه المحاولات يتحقق ذلك؟ لا أبدا !
الشعب الإيراني والانتفاضة الأخيرة يردون على ذلك بأن الانتفاضة منذ ساعاتها الأولى اتسعت لتشمل كل انحاء إيران وانهم سيسقطون الحكام والقادة الحاليين وانهم لن يستجيبوا للقادة المصطنعين اطلاقا لأن الشعب يريد إسقاط النظام الذي يحكم دولتهم لأربعة عقود بلا شرعية والقادة المصطنعين لا يريدون ولا يستطيعون تحقيق هذا المطلب الأساسي للشعب الإيراني لأنه من أجل هذا الهدف العظيم قدم الكثير وقد حان وقته الآن بعد أربعين عاما من المواجهات من قبل الشعب والمقاومة الإيرانية والآن أصبح معروفا بشكل رسمي وعلى مستوى العالم.
خامنئي قائد الملالي ارتعب من انتفاضة الشعب و ظهر بعد 5 ايام من بدء الانتفاضة، و بخصوص الانتفاضة قال فقط : "لدي كلام سأقوله في وقته".

قيام مردم ايران و استراتژي درست!

قيام مردم ايران و استراتژي درست!
عبدالرحمن مهابادي، نويسنده و تحليگر سياسي
اگرچه زود است ليستي از احتمالات در خصوص توطئه‌چيني‌هاي رژيم ملاها براي به انحراف كشانيدن مسير قيام قهرمانة مردم ايران ارائه شود اما در اين امر ترديدي نيست كه رژيم ملاها و حاميان بين‌المللي‌اش هرآنچه را كه در توان داشته باشند دريغ نخواهند كرد تا بين مردم و مقاومت ايران فاصله انداخته و قيام اخير را به شكست بكشانند!
اكنون اينجا و آنجا زمزمة‌هايي به گوش مي‌رسد مبني بر اينكه اين قيام ريشه‌دار نيست و اندكي بعد خاموش خواهد شد. آنها مي‌خواهند وانمود كنند كه قيام فاقد عنصر رهبري است و براي اين امر سناريو‌هايي در دست تهيه دارند تا با ابزار تهديد يا تطميع آن را مهار كنند. حاميان بين‌المللي‌اش نيز به طور همزمان در تلاش بوده و هستند كه براي قيام ”سر” هايي دروغين بتراشند و با اين كارشان، آن را از مسير اصلي‌اش كه ”سرنگوني رژيم” ملاهاست خارج و خميني‌گونه (درسال 1979) بر موج انقلاب سوار شوند. اما آيا اين تلاش‌ها ره به جايي خواهند برد؟ هرگز!
زيرا مردم و قيام اخير آنها دربرگيرندة خواسته‌يي است كه تنها چند ساعت بعداز آغاز قيام، در ايران فراگير و سراسري شد. خواسته‌يي كه ”سرهاي حاكم” را به زير مي‌كشد و ”سرهايي ساختگي” نيز هرگز ياراي پاسخگويي به آن نيست. زيرا مردم خواهان سرنگوني رژيمي هستند كه به طور نامشروع نزديك به چهار دهه است بر كشورشان حكومت مي‌كند و سرهاي ساختگي نيز نه مي‌توانند و نه مي‌خواهند كه به اين خواسته بنيادين مردم ايران جامة عمل بپوشانند. زيرا كه براي اين هدف بزرگ قيمت بسيار داده شده و اين امر برخاسته و جوشيده از مبارزات 40 ساله مردم و مقاومت ايران بوده و اكنون به رسميت شناختن آن روي ميز جامعه جهاني قرار گرفته است.
قيام ايران ادامه خواهد يافت و پيروزي آن حتمي است!
عبدالرحمن مهابادي، نويسنده و تحليلگر سياسي
قيام شجاعانه مردم ايران ايامي را پشت سر گذاشت و به پيشروي خود ادامه مي‌دهد. ترس و وحشت عجيبي ستونهاي رژيم را به لرزه درآورده و اخباري مبني بر فرار سران رژيم به خارج، يا ريزش نيروها و تسليم آنها به قيام كنندگان به گوش مي‌رسد. حمايت‌هاي بين‌المللي از قيام مردم ايران رو به افزايش است و مردم و نيروهاي پيشتاز آن مصمم‌تر از قبل بقيه راه را تا رسيدن به هدف اصلي يعني به زير كشيدن ديكتاتوري مذهبي حاكم بر ايران ادامه مي‌دهند.
در ايام طي شده بيش از پنجاه تن از قيام كنندگان شهيد و بالغ بر 4000 نفر توسط نيروهاي دولتي دستگير شده‌اند كه جان آنها مورد تهديد جدي است. اما اينها و تهديدات مقامات قواي سه گانه رژيم ملاها نه تنها مردم را از حركت رو به جلو بازنداشته بلكه بر عزم آنان افزوده است. زيرا نزديك به 4 دهه بودن در زنداني به نام ”ايران” چيزي را برايشان باقي نگذاشته كه بيم از دست دادن آن را داشته باشند. آنها قبل از هر چيز آزادي، كار، نان را مي‌خواهند و غم از دست دادن عزيزانشان، چه آنهايي كه توسط رژيم قتل عام شده يا توسط همين رژيم مجبور به ترك ديار خود شده‌اند، بر آنها سنگيني مي‌كند. كمااينكه آنان نيز بي‌صبرانه تلاش مي‌كنند كه با سرنگوني رژيم ايران، ميهن و مردم خود را نجات دهند. در اين ميان آنچه وحشت رژيم را به اوج مي‌رساند وصل اين دو به همديگر است. يعني مردمي به جان آمده كه اكنون شجاعانه به صحنه آمده و نيرويي سازمانيافته و مجرب كه با عبور از كوران حوادث چند ده ساله اكنون آبديده شده و با تقديم شهدايي بسيار و قيمتي سنگين، ايرانيان آزاده را به چنين خيزش و خروشي بالغ كرده كه اكنون مي‌خواهند ميهن خود را از چنگال چهار دهه استبداد مذهبي رها سازند.